التخطي إلى المحتوى

خلال الساعات الماضية، ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في مصر بفيديو لشابة تستغيث بعد تعرضها للتحرش على يد ممرض داخل مستشفى شهير في مدينة نصر، حسب قولها.

وقالت في المقطع المصور إن الممرض لمس أجزاء من جسدها بعدما أجرت عملية الزائدة.

كما أضافت أنه كان يعتبر الشخص المسؤول عن حالتها بعد انتهائها من العملية، وكان يجلس معها في غرفتها الخاصة لمساعدتها.

إلى ذلك، أكدت أنها لم تحصل على أي حقنة بنج المخدرة بعد الجراحة بـ6 ساعات، لذا شعرت به وهو يلامس جزءا حساسا من جسدها، في محاولة منه للتحرش بها.

تحرير بلاغ

وأردفت الشابة أنها طلبت من المستشفى أن يستبدلوه بممرضة إلا أن طلبها قوبل بالرفض، مشددة على أن “القضية اتعملت على إنها هتك عرض، وأنا عرفت أدافع عن نفسي”.

كما أضافت أنها حررت بلاغاً على الفور ضد الممرض، وبالفعل تم إلقاء القبض عليه في 7 يناير الفائت. وفي اليوم التالي استمع رجال النيابة العامة إلى أقوالها، غير أنه تمت تبرئته لاحقاً.

خوف من القتل

غير أنها كشفت أنها تعرضت بعد ذلك لضغوط عديدة من الممرضات بالمستشفى. وختمت قائلة: “الممرضة كانت بتيجي تمسك إيدي وأنا نايمة بليل وتقولي: هتتنازلي ولا لأ؟”، لافتة إلى أنها كانت خائفة جداً وشعرت أنها ممكن أن تقتل، مضيفة: “بجد يوم الواقعة ده كان أوحش يوم في حياتي، والمستشفى اللي كنت فيها ده أهانتني والولد ده أهاني. وفي الآخر طلع براءة”.

يذكر أن تحقيقات النيابة العامة لم تثبت تورط الممرض بأي تحرش.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.