التخطي إلى المحتوى


01:01 م


الثلاثاء 20 سبتمبر 2022

كتب – سيد متولي

إذا كنت مصابًا بداء السكري من النوع 2 (T2D)، فلن تتمكن خلايا جسمك من امتصاص الجلوكوز بشكل صحيح من الأطعمة التي تتناولها.

ينتج البنكرياس الأنسولين لمساعدة الخلايا على استخدام الجلوكوز، لكن مع مرور الوقت، ينتج كمية أقل من الأنسولين وتقاومه الخلايا، هذا يسبب تراكم الكثير من السكر في الدم.

ويمكن أن يؤدي مرض السكري من النوع 2 بعد ذلك إلى مشاكل صحية مثل أمراض القلب وأمراض الكلى والسكتة الدماغية، ترتبط هذه الحالة أيضًا بزيادة خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان، إذا تُركت دون علاج، يمكن أن تؤدي مستويات السكر المرتفعة في الدم من مرض السكري من النوع 2 إلى الوفاة، وفقا لموقع timesofindia.

وفقًا لدراسة جديدة، فإن الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2 والذين يصابون أيضًا بالسرطان هم أكثر عرضة للوفاة في السنوات السبع المقبلة، إذا كانوا مدخنين أو غير نشيطين بدنيًا.

حول الدراسة

درس فريق البحث في الدنمارك والسويد العوامل التي تؤثر على بقاء الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2 والذين يصابون أيضًا بسرطان الثدي أو الرئة أو البروستاتا أو القولون والمستقيم.

وشملت الدراسة 655،344 فردًا مصابًا بداء السكري من النوع 2 مدرجين في السجل الوطني السويدي للسكري بين 1998-2019، كان متوسط عمر المشاركين 63 سنة 43٪ منهم نساء.

وكان جميع المشاركين خاليين من السرطان في بداية الدراسة التي استمرت 7 سنوات، أثناء المتابعة، أصيب 32366 منهم بأحد السرطانات الأربعة المذكورة أعلاه، توفي 179،627 من المشاركين في الدراسة خلال فترة الدراسة.

كما تم الحصول على بيانات عن عوامل الخطر المرتبطة بالسكري القابلة للتعديل، مثل HbA1c، والكوليسترول، وكوليسترول LDL، وارتفاع ضغط الدم، ومؤشر كتلة الجسم، والتدخين والنشاط البدني، من سجل مرض السكري.

تأثير التدخين وقلة النشاط البدني

وجد الباحثون أن قلة النشاط البدني والتدخين مرتبطان بقوة بوفاة الأفراد المصابين بالسكري والسرطان.

وفقًا للبيانات، كان المدخنون أكثر عرضة للوفاة (2.15 مرة) خلال فترة الدراسة مقارنة بغير المدخنين، في حالة وجود مستويات منخفضة من النشاط البدني للمشاركين (أقل من 3-5 أيام / أسبوع)، كانوا أكثر عرضة للوفاة 1.6 مرة.

كما كان للتدخين وقلة التمارين أقوى ارتباط بالوفاة المبكرة لدى المصابين بداء السكري من النوع 2 ولكن غير المصابين بالسرطان.

“التدخين وقلة النشاط البدني من العادات التي ربما كان الناس يمارسونها طوال حياتهم وبالتالي قد يكونون قد ساهموا في حدوث مرض السكري والسرطان، تشير نتائجنا إلى أن هذه العوامل لا تسهم فقط في حدوث هذين المرضين ولكنها قد تزيد من خطر الوفاة المبكرة بعد الإصابة بمرض السكري و / أو الإصابة بالسرطان، كما قال مؤلف الدراسة الدكتور لوريبيرج، مضيفًا: “من المهم أن الأطباء والجمهور يواصل الممارسون الصحيون التركيز على الإقلاع عن التدخين ونمط الحياة النشط في جميع مراحل الحياة، نتائج هذه الدراسة تشير إلى أن هذا هو الحال بعد تشخيص مرض السكري، بغض النظر عن وجود السرطان “.

مخاطر أخرى مرتبطة بالتدخين

إلى جانب السرطان ومرض السكري، يمكن أن يسبب التدخين أيضًا أمراض القلب والسكتة الدماغية وأمراض الرئة ومرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD)، يمكن أن يزيد التدخين أيضًا من خطر الإصابة بالسل وبعض أمراض العيون ومشاكل الجهاز المناعي.

علاوة على ذلك، فحتى التدخين السلبي قد يسبب السكتة الدماغية وسرطان الرئة وأمراض القلب التاجية لدى البالغين، يتعرض الأطفال الذين يتعرضون للتدخين السلبي لخطر متزايد للإصابة بمتلازمة موت الرضع المفاجئ والتهابات الجهاز التنفسي الحادة وأمراض الأذن الوسطى والربو الشديد وتباطؤ نمو الرئة.

– مخاطر أخرى مرتبطة بقلة النشاط البدني

يمكن أن يؤدي عدم ممارسة الأنشطة البدنية إلى مشاكل أكثر مما يتخيله المرء، لذلك في المرة القادمة التي تكون فيها كسولًا لفترة طويلة جدًا، تذكر أن هذه المخاطر الصحية يمكن أن تسبب:

-السمنة

-أمراض القلب

-ضغط دم مرتفع

– ارتفاع نسبة الدهون

-السكتة الدماغية

-متلازمة الأيض

-الاكتئاب والقلق

-الموت المبكر

الوقاية من مرض السكري من النوع 2

هناك العديد من الخطوات التي يمكنك اتخاذها لتحسين صحتك والوقاية من مرض السكري من النوع 2، إذا كنت تعاني من زيادة الوزن أو السمنة، فحاول إنقاص الوزن الزائد.

في إحدى الدراسات الكبيرة، قلل الأشخاص من خطر الإصابة بمرض السكري بنسبة 60٪ تقريبًا بعد فقدان ما يقرب من 7٪ من وزن الجسم من خلال التغييرات في نظامهم الغذائي وممارسة الرياضة.

زيادة نشاطك البدني

بصرف النظر عن تعزيز فقدان الوزن، يمكن أن يخفض مستويات السكر في الدم ويعزز حساسيتك للأنسولين، مما يحافظ على نسبة السكر في الدم ضمن المعدل الطبيعي.

تناول أطعمة نباتية صحية غنية بالفيتامينات والمعادن والألياف والكربوهيدرات

تناول الدهون الصحية التي من شأنها تعزيز مستويات الكوليسترول في الدم وصحة القلب، تشمل مصادر الدهون الجيدة زيت الزيتون وعباد الشمس وزيوت الكانولا، المكسرات والبذور، مثل اللوز والفول السوداني وبذور الكتان وبذور اليقطين هي أيضًا مصادر ممتازة للدهون الصحية.

بعد صورتها مع محمد صلاح.. من هي سونيا جرجس؟

“ميازاكي” أغلى مانجو في العالم.. الكيلو بـ 65 ألف جنيه

بسبب حضن.. موظفة تقاضي زميلها في العمل والمحكمة تأمر بتعويضها

وفاة شاب بنوبة قلبية أثناء الرقص.. هل الموسيقى الصاخبة هي السبب؟

هذا النوع من المشروبات يزيد من نسبة الإصابة بالسرطان

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.