التخطي إلى المحتوى

خلال الأيام الماضية انتشرت بشكل واسع صورة للملك تشارلز وزوجته يجلسان على أريكة، أمام لوحة ضخمة تظهر على ما يبدو قائداً عربياً.

وقد حظيت تلك الصورة بمشاركات بالآلاف على فيسبوك، لاسيما بعد أن زعم مشاركوها أنها تجسد الخليفة العباسي، أبو جعفر المنصور.

إلا أن آخرين أكدوا أن من يظهر في اللوحة هو محمد علي باشا (1805-1849) “مؤسس مصر الحديثة”، لا الخليفة العباسي (754-775).

“مذبحة المماليك”

وبالفعل أظهر البحث والتفتيش أن اللوحة تحمل عنوان “مذبحة المماليك” للرسام الفرنسي الشهير أوراس فيرني، وتجسد محمد علي، مؤسس مصر الحديثة عام 1811، وهي معروضة في قصر كلارينس، بحسب ما أفادت فرانس برس.

هديّة من نابوليون للملكة فيكتوريا

كما تبين أيضاً أن الصورة التي تظهر الملك تشارلز وزوجته أمام هذه اللوحة، ملتقطة عام 2018 في قصر كلارينس، وليس في باكينغهام بحسب ما زعمت المنشورات.

يشار إلى أن اللوحة عبارة عن نسيج من الحرير والصوف من تصميم أوراس فيرني، تجسد “مذبحة المماليك”، ويظهر فيها محمد علي محاطاً بثلاثة أشخاص أحدهم يشير نحو مدينة القاهرة التي يتصاعد منها الدخان.

وكان الإمبراطور نابوليون الثالث أهدى هذا العمل الفني للملكة فيكتوريا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.