التخطي إلى المحتوى

وجدت دراسة جديدة صلة مباشرة بين استخدام فيسبوك و”التفاقم” في الإبلاغ عن حالات قلق واكتئاب بين طلاب الجامعات.

اكتشفت الدراسة، التي نشرتها مجلة American Economic Review، أنه في أول عامين ونصف من وجود المنصة، كان طلاب الجامعات الذين لديهم حساب على الموقع أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب بنسبة 7%، وأكثر عرضة بنسبة 20% للمعاناة من القلق.

كان إطلاق فيسبوك الأولي في عام 2004 على مراحل، حيث حصل طلاب جامعة هارفارد على إمكانية دخول المنصة أولا، تلاهم طلاب جامعات كولومبيا وستانفورد وييل. استخدم الباحثون البيانات الطبية من هذه الجامعات، وقارنوا استطلاعات الصحة النفسية الخاصة بها مع استطلاعات الصحة النفسية من جامعات لم يكن فيها الوصول إلى المنصة متاحا.

إحصل على تايمز أوف إسرائيل ألنشرة أليومية على بريدك الخاص ولا تفوت المقالات الحصرية

آلتسجيل مجانا!

بينما كانت هناك مئات الدراسات التي تظهر وجود علاقة بين استخدام وسائل التواصل الاجتماعي وتدهور الصحة النفسية، يقول الباحثون إن منهجيتهم الفريدة سمحت لهم بتأكيد الرابط.

ووجدت الدراسة، التي شارك في وضعها جزئيا روعي ليفي من جامعة تل أبيب، إن “المقارنات الاجتماعية السلبية” هي المسؤولة على الأرجح عن زيادة القلق والاكتئاب في صفوف الشباب.

وقال ليفي لأخبار القناة 12: “اليوم كما نعلم، نعرف جميعا منصات التواصل الاجتماعي جيدا. إنها تسبب الغيرة، ويجد المستخدمون صعوبة في فهم أن ما يرونه على الإنترنت لا يعكس الواقع بالضرورة. فكم بالأحرى قبل 16-18 عاما، عندما كانت الظاهرة جديدة كليا”.

مارك زوكربيرغ، مبتكر فيسبوك، يتلقى أسئلة من وسائل الإعلام بينما في حرم جامعة هارفارد، في كامبريدج، ماساتشوستس، 7 نوفمبر، 2011. (AP Photo / Steven Senne)

وقال أليكسي ماكارين، الأستاذ المساعدىفي في كلية Sloan التابعة لمعهد ماساتشوستس للتقنية (MIT Sloan)، وهو مشارك آخر في الدراسة: “يبدو أن التأثيرات تزداد بمرور الوقت”.

وقال ماكارين لموقع MIT Sloan  على الإنترنت: “إذا كان فيسبوك متاحا لطالب جديد في جامعة هارفارد، في أواخر خريف عام 2004 ، لمدة فصل دراسي واحد ولطالب في السنة الثانية لمدة فصلين دراسيين، يبدو أن التأثير أقوى على طالب السنة الثانية، الذي كان له قدر أكبر من التعرض [للمنصة]”.

وقال ماكارين إنه نظر في البداية إلى الصحة العقلية على أنها “عنصر إضافي” لاستخدام وسائل التواصل الاجتماعي، ولكن بعد إجراء بحثه، قال: “أدركت مدى سوء الوضع حقا، وهذا ظل عالقا في ذهني”.

وأضاف “أي أفكار يمكن لهذه الدراسة، أو دراسات أخرى، أن يعرضها حول ما هو وراء هذا الاتجاه ستكون ذات قيمة كبيرة للمجتمع”.

وفقا لبيانات من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، فإن معدل الانتحار بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و 24 عاما كان مستقرا من عام 2000 إلى عام 2007، ثم ارتفع بنسبة 57% بين عامي 2007-2017.

اليوم ، يضم فيسبوك   2.5 مليار مستخدم يوميا. يمتلك أكثر من نصف سكان العالم، أي 4.3 مليار شخص، حسابا واحدا على الأقل على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفقا لدراسة American Economic Review، في عام 2021، أمضى المستخدم العادي ساعتين ونصف الساعة يوميا على وسائل التواصل الاجتماعي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.