التخطي إلى المحتوى


12:48 ص


الأربعاء 21 سبتمبر 2022

كتب – محمد شعبان:

“انطق قول وديت الفلوس فين؟” سؤال كرره صاحب مخزن خردة مرات على مسامع عامله الصبي أملا في إخباره بمكان إخفاءه للأموال. وصلة ضرب مبرحة ظن صاحب العمل أنها ستمنحه ما أراد لكن القدر ألقى بكلمة الفصل معلنا سقوط صاحب الجسد الهزيل قتيلا.

أول أمس الاثنين، لم يكد يلتقط العميد عمرو البرعي رئيس مباحث قطاع أكتوبر أنفاسه من حل لغز جريمتي قتل الأولى لذبح أردني والثانية لسائق تروسيكل حتى رن جرس هاتفه إيذانا بمهمة جديدة ورحلة متجددة لفك طلاسم جريمة قتل.

نقطة شرطة ملحقة بأحد المستشفيات بمدينة السادس من أكتوبر أبلغت غرفة عمليات النجدة باستقبالها جثة صبي به آثار اعتداء بالضرب بأنحاء متفرقة بالجسم ووجود شبهة جنائية في الوفاة.

من داخل مكبته شاسع المساحة بديوان عام مديرية أمن الجيزة، وجه اللواء عبد العزيز سليم مدير المباحث بسرعة الانتقال إلى المستشفى للوقوف على ملابسات البلاغ وفك طلاسمه.

المعاينة التي أشرف عليها العقيد أحمد نجم مفتش فرقة حدائق أكتوبر، بينت أن الجثة لعامل يبلغ من العمر 15 سنة، يرتدي ملابسه كاملة، بها آثار ضرب وتعذيب.

سؤال بديهي بادر رجال المباحث بسؤاله لطاقم الاستقبال بالمستشفى “مين اللي جابه؟” لتأتي الإجابة كاشفة لأول خيط. التحريات التي أشرف عليها اللواء علاء فتحي نائب مدير مباحث الجيزة توصلت إلى مشاهدة ترصد آخر ظهور للضحية رفقة صاحب مخزن خردة يعمل طرفه لتتجه صوبه أصابع الاتهام.

عقب تقنين الإجراءات واستصدار إذن من النيابة العامة، تمكن المقدم محمد داوود رئيس مباحث قسم شرطة ثالث أكتوبر ومعاونيه النقيب محمد غراب والنقيب فادي عماد من ضبط المشتبه به الذي أقر بارتكاب الجريمة بعد ممماطلة ومراوغة فاشلة.

أمام اللواء أحمد الوتيدي مدير المباحث الجنائية بالجيزة، سرد المتهم كواليس الواقعة “الواد سرق مني فلوس مرضيش يطلعها بالذوق فضربته الخرطوم علشان ينطق” لافتا إلى أنه “لما الواد قرب ينطق -خلاص هقول- روحه طلعت”.

أرشد المتهم عن الأداة المستخدمة في ضرب الضحيته، وتحرر المحضر اللازم بالواقعة، وأحاله اللواء عصمت هريدة مساعد مدير أمن الجيزة لقطاع أكتوبر، إلى النيابة العامة التي أمرت بحبسه على ذمة التحقيقات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.