التخطي إلى المحتوى

كتب ـ رمضان يونس:

كانت “حنان” 19 عامًا؛ على أتم الاستعداد لاستقبال عرسها على من اختارته أن يكون شريك حياتها أواخر مايو الماضي؛ إلا أن الأمور بدت على غير ما تريد الفتاة، قُتلت والدتها “هويدا” حرقًا بعد معاناة داخل مستشفى القصر العيني، فيما أُصيب والدها “مغربي” بحروق لهبية جراء دفاعه عن زوجته، إثر تعدي 3 أشخاص عليها بأسلحة بيضاء ومادة قابلة للاشتعال “بنزين” حال عملها في “فرن آلي” ملكها بحي دار السلام.

وحصل ” مصراوي” على نسخة من التحقيقات في القضية رقم 4927 لسنة 2022 جنح دار السلام، والمتهم فيها ثلاث أشخاص (سيدة وزوجها وابنها) بإشعال النيران في “فرن آلي” بمادة قابلة للاشتعال “بنزين”، ما تسبب في قتل “هويدا فؤاد” حرقًا والشروع في قتل زوجها “مغربي جمعة”.

المتهمة الأول: “رجيبه .ح .ق”

س/ ما هي كيفية حدوث إصابتك؟

ج/ أنا روحت أشوف جوزي -بعدما علمت بأنه يتشاجر في الشارع- ولقيت إسلام مغربي -ابن المجني عليهما- جاي عليا وضربني “بكزلك” على دماغي جري وبعدين رحت القسم انا وابني.

س/متي وأين حدث ذلك؟

ج/ الكلام ده حصل يوم 6 مايو 2022 الساعة 7 مساءً.

س/ما هي ظروف تقابلك مع إسلام مغربي؟

ج/ قابلته في الشارع وضربني بـ “كزلك” ولما وقعت على الأرض جه “مغربي” و مراته “هويدا” ـ الضحية ـ وأحمد ابنه وضربوني بالأسلحة.

س/هل توجد ثٌمة علاقة أو خلافات بينك وبين سالف الذكر؟

ج/ في مشكلة من السنة اللي فات خاصة بتكسير فرش “الخضار”.

س/ ما نوع السلاح تحديداً ووصفه؟

ج/هو سلاح أبيض ” كزلك” عبارة عن سكينه كبيرة وايديه خشب.

س/ما هو قصد المتهمين سالفي الذكر من تعديهم عليكي وإحداث إصابتك؟

ج/ قصدهم يقتلوني ويسرقوني.

س/ بما تتهمي المتهمين سالفي الذكر؟

ج/أنا بتهمهم بالسرقة والقتل.

س/ما هي طبيعة تلك المشاجرة التي قررتيها بالتحقيقات الآن؟

ج/ مغربي وهويدا كسروا فرش “خضار” بتاعتي.

س/ كيف نمى إلى علمك واقعة المشاجرة فيما بين “ياسر” زوجك والطرف الآخر؟

ج/هو كلم ابني محمود في التليفون وقاله انه بيتخانق.

س/ ما التصرف الذي بدر منك عقب ورود الاتصال الهاتفي لنجلك؟

ج/ جريت عشان أشوف إيه اللي حصل مع جوزي.

المتهم الثاني: محمود خميس يوسف

س/ ما هو منسوب إليك من إنك متهم بالشروع في قتل المجني عليها “هويدا فؤاد ومغربي جمعة” بالاشتراك مع كلاً من “ياسر. إ” ووالدتك “رجيبة” حيال حيازتكم وإحرازكم لأسلحة بيضاء محدثين ما بهم من إصابات تأيدت طبياً بالتقرير المرفق، أن جريمتكم لسبب خارج عن إرادتكم وهو تدارك المجني عليهما بالعلاج على النحو المبين بالأوراق؟

ج/ محصلش

س/ما قولك فيما هو منسوب إليك من إنك متهم بوضع النار عمداً في الحانوت الخاص بالمجني عليهما وذلك بالاشتراك مع المتهمين على النحو المبين بالأوراق؟

ج/ محصلش.

س/ما هو قولك فيما هو منسوب إليك من إنك متهم بإحراز وحيازة أسلحة بيضاء ومواد حارقة بغير مسوغ من الضرورة المهنية أو الحرفية على النحو المبين في الأورق؟

ج/ محصلش

س/ هل توجد فيما بينكم وبين سالفي الذكر ثمة خلافات؟

ج/ أيوه على فرش الخضار بتاع أمي اللي هي ورثاها عن جدتي من 40 سنة، واللي اسمه مغربي ومراته هويدا، عايزين يمشوها من الفرشة عشان ياخدوها هما، وحصلت مشكلة بسبب الموضوع ده قبل كده.

س/ كيف نمى إلى علمك واقعة المشاجرة فيما بين ياسر والطرف الآخر؟

ج/ هو كلمني في التليفون.

س/ ما مضمون الاتصال الهاتفي؟

ج/ تعالى يا محمود بسرعة أنا متعور في الشارع.

س/ ما هي ظروف تقابلك بكل من المجني عليهما مغربي وزوجته وأبنائهم أحمد وموسي وإسلام؟

ج/ هي أمي نزلت بعد ما قُولتلها إن زوجها متعور، نزلت وراها وأول الشارع شوفت أمي بتتضرب وإسلام كان ماسك “كزلك”، طلعت أجري عليها.

المتهم الثالث: ياسر إبراهيم

س/ ما طبيعة تلك الخلافات؟

ج/ الخلافات على فرش خضار بتاعت مراتي وهي بتقعد فيها بقالها 40 سنة، ومغربي ابن عمها ومراته هويدا عايزين يمشوها من الفرشة وياخدوها هما، وحصلت مشكلة بينهم بسبب الموضوع ده قبل كده.

س/ ما هي تفصيلات حدوث إصابتك؟

ج/ كنت نازل من البيت ورايح عند أبويا، ونازل من التوك توك وبحاسب السواق فجأة لقيت إسلام مغربي ماسك كتر في إيده وعورني بيه في وشي من ناحية اليمين، عشان هو كان واقف ورايا ولما لفيت أشوف فيه إيه طلع يجري وأنا جريت وراه ورما السلاح في الأرض بس ملحقتش أمسكه.

س/ ما تفصيلات تلك الواقعة تحديداً؟

ج/ أنا روحتلهم قدام الفرن عشان أعاتب مغربي على اللي عملوا ابنه لقيت مغربي ومراته وعياله شتموني وهزقوني قدام الناس، واللي أسمها هويدا ضربتني بماسورة على إيدي، لأن كنت بدافع عن نفسي ومغربي كان معاه ماسورة وبيضربني بيها، ولقيت موسي مغربي حدف عليا إزازة بنزين مولعة مسكت فيا.

الناس مسكتني عشان أطفي النار وكنت بطفي بالعيش اللي على باب الفرن، وطلعت أجري على القسم عشان أروح أعمل محضر، وأنا في طريقي اتصلت بمراتي وابني اللي ممسوكين معايا عشان أحكيلهم اللي حصل وسمعت منهم أنهم اتعوروا.

س/ هل حاولت المقاومة أو رد الاعتداء آنذاك؟

ج/ ايوه عشان كده متصاب في إيدي ووشي محروق.

س/ ما هي إصابتك تحديدا؟

ج/ أنا متعور في وشي وإيدي محروقة.

عقب استجواب المتهمين الثلاثة (سيدة وابنها وزوجها) أمام جهات التحقيق بنيابة القاهرة، أنكر جميعهم التُهم المنسوبة إليهم بإضرام النيران في فرن آلي مما تسبب في قتل “هويدا” حرقًا والشروع في قتل زوجها “مغربي” الذي أصيب بقطع في اليد وحروق لهبية، خضع على إثرها للعلاج داخل مستشفى القصر العيني والتي استغرقت مدته قرابة شهرين.

كان قسم شرطة دار السلام بالقاهرة، تلقى بلاغا من الأهالي مفاده قيام 3 أشخاص بإضرام النيران في سيدة وزوجها داخل فرن بإحدى شوارع دائرة القسم.

وبالفحص تبين أن الزوجين مصابين بحروق من الدرجة الأولى، على إثرها تم نقلهم إلى إحدى المستشفيات وتوفت الزوجة بعد صراعها داخل غرفة العناية.

تحريات رجال مباحث القسم بينت أن أسرة المجني عليهم والمتهمين، نشبت بينهما مشاجرة في وقت سابق تعدي الطرف الثاني على الأول بسلاح أبيض أصاب نجل المجني عليه بجرح قطعي في الوجه.

وأضافت التحريات أن المتهمين خططوا لارتكاب الجريمة وغافلوا المجني عليهما بسكب مادة قابلة للاشتعال “بنزين” وأضرموا النيران داخل الفرن، وتعدوا على الزوج الذي أصيب بقطع في الشريان.

أمكن ضبهم من قبل قوة امنية من رجال الشرطة، وبعرضهم على النيابة أمرت بحبسهم 45 يومًا علي ذمة التحقيقات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.